المرجع المدرسي: على الإنسان أن لا يأبه بصغائر الأمور ويجعلها محور حياته

28/05/2013 نشر في: الاخبار الثقافية

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي, دام ظله, إن وجود الإنسان في الدنيا إنما هو لامتحان صعب وعظيم, لذلك ينبغي أن يكون تحديه أكبر وان يعطي من عزمه وإرادته أكثر لكي ينجح في ذلك الاختبار, مشيراً الى أهمية إن يكون للإنسان قرار وعزم ونية مسبقة لكي لا يخسر الجنة.

وفي كلمته له ألقاها, يوم أمس الاثنين, في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة, وبحضور جمع من الوفود والزائرين أكد سماحته: “على الإنسان أن لا يأبه بصغائر الأمور ويجعلها محور حياته” لافتا الى إن: “الدخول إلى الجنة او النار من الأمور العظيمة التي ينبغي ألا يتعامل معها الإنسان بسطحية في حياته وينشغل عنها بأمور ثانوية.”

الى ذلك بيّن سماحته ان مع كل امتحان صعب في الدنيا ينبغي ان يفكر الإنسان في الآخرة حيث الموقف العظيم هناك, موضحاً ان هذا التفكير يعطي للإنسان المزيد من الهمة لتحدي مشاكل الدنيا وابتلاءاتها.

وشدد سماحته على ضرورة التواصل مع التجمعات الإيمانية والأفراد الطيبة والخيرة, مضيفاً انه يجب أن يكون الإنسان في تجمع إيماني مع المخلصين لا مع المنافقين لان الله يحشر عباده يوم القيامة كلٌ مع إمامه وجماعته.

المرجع المدرسي

IMG_0038

IMG_0033