المرجع المدرسي: القرآن الكريم يبلور الإيمان داخل نفوسنا ويعمقه في ضمائرنا

28/04/2013 نشر في: الاخبار الثقافية

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي, دام ظله, إن الإيمان نزعة فطرية ولا يخلو إنسان من ومضة إيمانية داخلية حتى وإن كان معانداً و مجحداً بالخالق فتكون هذه النزعة حجة عليه, موضحاً إن السبب في وجودها هو ان الله تعالى فطر الناس على الإيمان منذ عالم الذر عندما اخذ منهم ميثاقاً غليظا.

وخلال درس التفسير اليومي الذي يقليه سماحته على جمع من العلماء وطلبة الحوزة العلمية في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة, اليوم الثلاثاء, وفي سياق تفسير قوله تعالى في الآية الكريمة من سورة سبأ “قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقالَ ذَرَّةٍ فِي السَّماواتِ وَلا فِي الْأَرْضِ وَما لَهُمْ فِيهِما مِنْ شِرْكٍ وَما لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ”، بيّن سماحته إن الإنسان شاء ام أبى فإن قلبه يتعلق بالله ويسلم له عندما تلم به الشدائد و المشاكل فيترك كل الوسائل البشرية الأخرى ويؤمن إن المنقذ الوحيد هو الله, مضيفاً إن القرآن الكريم يبلور الإيمان داخل نفوسنا ويعمقه في ضمائرنا ويخرجنا من هالة الغفلة والنسيان التي تحيط بنا فيعزز تواصلنا بالله.

وتابع سماحته إن الإنسان يبحث عن مصاديق للغيب فيقع في الخطأ عندما يتصور إن في الأصنام المادية او المعنوية وسيلة لبلوغ الرب, مؤكداً إن الله تعالى هو من يحدد وسيلة التقرب إليه ويأمره بها، كأمره للملائكة بالسجود لآدم, وبطاعة الأنبياء والأوصياء بإذنه.