سماحة المرجع المدرسي: ان التقرب الى الائمة عليهم السلام يردم الفجوة الحاصلة بين قول الانسان وعمله

24/07/2013 نشر في: الاخبار الثقافية

أكد سماحة المرجع الديني اية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله)، على أن المؤمن بحاجة الى أن يعيش قرباً حقيقياً من الأئمته عليهم افضل الصلاة والسلام، ليتمكن من أن يعيش حياته في اطار تعاليمهم وسيرتهم العطرة.

وقال سماحة المرجع المدرسي، في محاضرته التي القاها في مكتبه في ذكرى ولادة الامام الحسن المجتبى عليه السلام، أن الكثير من الناس يعيش حياةً بعيدة عن القيم التي يؤمنون بها، ذلك لأن حياتهم لم تصطبغ كلياً بصبغة الائمة الاطهار عليهم السلام.
وفي ذكر سماحته جملة من الوصايا لتوطيد العلاقة بين الإنسان و حجج الله عليه:
الوصية الاولى: ان يدرس كل مؤمن سيرة الائمة عليهم السلام، ويقرأ عن كل امام كتاباً واحداً على اقل تقدير، فهم ائمته الذين يسأل عنهم في قبره، فلابد ان يكون عارفاً بجانب من سيرهم على الاقل.
الوصية الثانية: ان يزيد الواحد من زياراته لهم عليهم السلام، خصوصاً عقب الصلوات اليومية، فيزور ويسلم على المعصومين جميعاً بعد كل صلاة فريضة، ليكون اسمه معروفاً عندهم عليهم السلام، في سجل الزائرين، فتستجاب دعوته عند الله بشفاعتهم.
الوصية الثالثة: ووجّه سماحة المرجع المدرسي وصيته الثالثة للخطباء والفضلاء بأن يقربوا الناس الى الائمة عبر الاقتداء بهم، واتباع سيرتهم، وان لا يحبطوا الناس من امكانية الاقتداء بهم عليهم افضل الصلاة والسلام.
وفي نهاية حديثه، دعا الله عزوجل ان يخلص القبور الطاهرة في البقيع الغرقد، وروضة النبي الاكرم صلى الله عليه واله، والمسجد الحرام، من ايدي الاحتلال التكفيري، ليتمكن المؤمنين من زيارة ائمتهم عليهم افضل الصلاة والسلام.