المرجع المدرسي: أيادٍ خبيثة تخصص ميزانيات هائلة لتمزيق المجتمع العراقي، ونساء العراق الخندق الأول لمواجهة التحديات

19/09/2013 نشر في: الاخبار الثقافية

أكد سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، إن الشعب العراقي يتعرض لهجمات ثقافية منحرفة تستهدف البنيان الفكري والنفسي للمواطن العراقي، مبيناً أنها اشد فتكاً من الهجمات عبر الأسلحة الذرية والنووية.

وفي جانب من كلمته الأسبوعية التي ألقاها، اليوم الخميس، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة، بحضور حشد غفير من الوفود ورؤساء العشائر في محافظة البصرة، أوضح سماحته إن المتآمرين مزقوا نفوس العراقيين وحطموا إرادتهم الوطنية عبر الأنظمة الظالمة التي حكمته، ومن خلال نشر الثقافات المنحرفة التي تستهدف تمزيق بنيانه، لافتاً الى أن العراق عبر التاريخ كان موطن الحضارات العتيدة، ومستقر الأنبياء والأئمة، إلا ان أياديٍ خبيثة ٍ تآمرت عليه وهي اليوم تخصص ميزانيات مالية هائلة لتمزيقه وللحد من النهوض بواقعه ولإبعاده عن ثقافته المغيرة التي كفلها له الإسلام في القرآن الكريم وسنة النبي (ص).

الى ذلك دعا سماحة المرجع المدرسي العلماء والحوزات الدينية والكفاءات العلمية في الجامعات الأكاديمية الى  بناء المجتمع العراقي عبر توجيهه للثقافة المغيرة التي تضمن له قواعد رصينة تقوي بنيانه في جميع المجالات الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية، مشددا على أهمية ان تعود النخب المثقفة في العراق الى ثقافة الوحي التي غيّر بها النبي (ص) المجتمع الجاهلي الى مجتمعٍ أكثر تحضراً من خلال العودة الى كتاب الله الذي رسم للنبي دستوراً غيّر به واقع الأمة اجتماعيا،ً واقتصادياً، وسياسياً.

وأضاف سماحته لابد ان يكون للمجتمع العراقي ثقافة وسطية وحيوية شمولية يواجه بها الهجمات الثقافية المنحرفة التي تروم نشر العصبيات والأنانيات بين أبنائه، موضحاً إن هذه الوسطية تضمن لنا في العراق إشاعة قيم الحق والعدل والسلم التي تفتقر لها اليوم اغلب المجتمعات.

وختم سماحته داعياً المرأة العراقية أن يكون لها الدور الريادي في بث الوعي من خلال تربية أبنائهن تربية إسلامية، وصفاً النساء العراقيات بالخندق الأول لمواجهة التحديات الثقافية المنحرفة.