المرجع المُدرّسي: الإسلام ورموزه يتعرضان لهجمات شرسة وهذا يستدعي أن يدافع المسلمون عن دينهم

15/05/2013 نشر في: الاخبار السياسية
سماحة المرجع المدرسي يستقبل وفداً من اهالي القطيف والاحساء

دعا سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدرّسي, دام ظله, المسلمين في العالم الى الدفاع عن حقوقهم وحقوق المستضعفين مبيناً إن الدفاع عن المظلومين يعد ركناً من أركان الإيمان بالله.

وخلال كلمته التي ألقاها, اليوم الأربعاء, في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة, وبحضور وفد من أهالي القطيف والإحساء, شدد سماحته على أهمية أن ينتصر المسلمون اليوم للدين والمذهب وكل ما يرتبط بالله, عبر الكلمة الطيبة والموعظة الحسنة, مشيراً إلى ان الإسلام ورموزه يتعرضان لهجمات شرسة, وهذا يستدعي أن يدافع المسلمون عن دينهم.

وتابع سماحته ان على المسلمين الدفاع عن دينهم وعقيدتهم كلٍ من موقعه, فالشباب عبر التثقيف الذاتي وتحصين أنفسهم ورد الشبهات التي تطرح من قبل المشككين, والنساء يدافعنّ من خلال بث كلمات وأفكار النبي الأكرم وأهل بيته (ص) عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الانترنت, داعياً الميسورين الى دعم المشاريع الخيرية والسعي الى جمع التبرعات لبناء المساجد والحسينيات وكل المشاريع التي من شأنها ان تحافظ على الإسلام ووحدة أبنائه.

إلى ذلك أكد سماحة المرجع المُدرّسي ان الأمة منذ أن انحرفت عن القرآن الكريم وحملته والناطقين به  ضعفت, وسيطر عليها من لا ذمة لهم ولا عهد  حتى أذاقوها الويلات, لافتاً الى أنها ولو عادت إليه لعادت إلى رشدها وصلابتها ووحدتها.

وأضاف سماحته ان من خلال عودتنا للقرآن الكريم والتدبر في آياته الكريمة نعرف ان هناك أبوابا للرحمة والخير ينبغي ان تسير عليها هذه الأمة لكي لا تضل ولا تقع في المشاكل والمحن, مبيناً ان من تلك الأبواب هي الاستغفار والحج  والجهاد وزيارة الأمام الحسين (ع).

خلال كلمته التي القاها بحضور وفد حملة العقيلة

المرجع المدرسي خلال كلمته التي القاها بحضور وفد حملة العقيلة