المرجع المدرسي يوصي الشباب بضرورة وعي الزمن ومضاعفة العمل والقيام بالواجب الأهم

27/06/2015 نشر في: الاخبار الثقافية

 

في الليلة السابعة من دروس التدبر في سورة فصلت المباركة؛ أوصى سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله) الشباب بأهمية وعي الزمن ومتطلبات المرحلة العمرية التي يمرون بها، مؤكداً على ضرورة مضاعفة العمل واغتنام ” الوقت الذهبي من حياة الإنسان للقيام بالواجب الأهم”.

وشدد سماحته على ما وصفه بـ “تركيز وتعميق العمل” الاستفادة قدر الإمكان منه وعدم الاكتفاء بـ “السطحي” منه.

وفي ما يلي النص الكامل من الدرس السابع من سلسلة دروس التدبر في سورة فصلت المباركة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

[ قُلْ أَ ئنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِى خَلَقَ الْأَرْضَ فىِ يَوْمَينْ‏ وَ تجَعَلُونَ لَهُ أَندَادًا  ذَالِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ(9)وَ جَعَلَ فِيهَا رَوَاسىِ‏ مِن فَوْقِهَا وَ بَارَكَ فِيهَا وَ قَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتهَا فىِ أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائلِينَ(10)]

صدق الله العلي العظيم

لكل آية او مجموعة من الآيات في كتاب الله سبحانه بصيرة او أكثر ، وفي هذه المجموعة من الايات التي تتمحور حول خلقة السماوات والارض بصيرة هامة ، ولبيانها لابد من التمهيد ببعض الامور:

حقيقة الزمن

الامر الاول الذي لابد من بيانه هو عن حقيقة الزمان ، فقد اختلفت الاقوال بين العلماء في حقيقة الزمان ، اليوم منه والساعة والسنة و..

والذي يبدو لنا ان الزمن ليس حقيقة مستقلةً عن سائر الحقائق ، بل يعني تعاقب الاحداث ، فتعاقب الحوادث تلك الاخرى يشكلها الزمن .. ومن هنا قد يختلف الشعور بالزمن الواحد باختلاف الاحداث فيه ، فاليوم الواحد ان حدث فيه عدة حوادث يحس به الانسان انه طويل ، اما اذا قضاه بالنوم او بلا احداث يشعر به انتهى بسرعة.

وكذلك فإن اليوم الواحد يختلف من مكانٍ الى آخر ، فاليوم في بعض الكواكب اقل من يومنا ، وفي بعضها اطول بكثير ، نظراً لاختلاف سرعة حركتها ، وكذلك في الكرة الارضية ترى اليوم يختلف طولاً وقصراً من فصل الى اخر.

وما نستفيده من الآيات والرويات الشريفة ، في ان الزمن هو جزء من جوهر خلقة الوجود ، وبطبيعة الحال خلقة الانسان ايضاً ، قال الله سبحانه : [ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَيْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّى وَ الَّذينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُون‏][1]، أي ، وبأجل مسمى.

وقال أمير المؤمنين ، عليه السلام : ” وَ اعْلَمْ أَنَّ مَنْ كَانَتْ مَطِيَّتُهُ‏اللَّيْلَ‏وَالنَّهَارَ فَإِنَّهُ يُسَارُ بِهِ وَ إِنْ كَانَ لَا

يَسِير”[2]

فهو في حالة حركة ما دامت وسيلة حركته الليل والنهار حتى لو كان واقفاً وخاملا. فالزمن – اذاً- جزءً لا ينفك من حقيقة أي موجود في هذا العالم ، بدءً واستمراراً وانتهاءا.

وعي الزمن

والأمر الثاني يكمن في ضرورة وعي الانسان بالزمن ، بمعنى ان يعي ان حقيقة وجوده وحركته مرتبطة بالزمن ، وللزمان تأثير عليها كما ان له تأثير على المحيط عموماً.

واذا ادرك المرء حقيقة تأثير الزمن عليه – حتى على جسمه من دون أن يشعر- فأنه ينظر الى الحياة برؤية مختلفة ، وبالتالي تختلف سلوكياته فيها.

ذلك لأن الانسان ينطلق في سلوكه من خلقه ، و خلقه يتشكل انطلاقاً من رؤيته الى الحياة ، فاذا تغيرت الرؤية تغير الخلق وتغير –بالتبع- السلوك.

[ قُلْ أَ ئنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِى خَلَقَ الْأَرْضَ فىِ يَوْمَينْ‏ وَ تجَعَلُونَ لَهُ أَندَادًا  ذَالِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ]

الاية تندد بالذين كفروا بالله سبحانه الخالق للارض في يومين ، بل ورب العالمين جميعاً ، ثم تبين الاية التالية ان الله قدر اقوات الارض في أربعة أيام ، فما معنى اليوم – بناءاً على ما سبق- ؟

اليوم يكون بمعنى المرحلة ، سواء طالت ام قصرت ، ولا معنى لتحديدها بالساعات الأربعة والعشرين ، لأن اليوم عندنا يختلف من اليوم عند الله سبحانه ، فاليوم عنده كألف سنة مما نعد ، وقد يكون اليوم في الأرض حين خلقها مختلفاً ايضاً.

[وَ جَعَلَ فِيهَا رَوَاسىِ‏ مِن فَوْقِهَا وَ بَارَكَ فِيهَا ]

جعل الله سبحانه الجبال كالمراسي لتثقل الأرض لتستقر ، ويكون مثلها مثل السيارة او السيارة كلما زاد حملها زاد توازنها في الجادة ، او في البحر.

[وَ قَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتهَا فىِ أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائلِينَ(10)]

ولكن لماذا يومين لخلق الارض واربعة أيام لتعبئتها بالاقوات ، ومجموعهما ستة أيام؟

يبدو ان العدد مقصود ، لحكمةٍ الهية ، فلا يصح ان يقال لماذا لم يكن في عشرة ايام ؟ لأنه لو كان في عشرة ايام لقيل لماذا لم يكن في ستة ايام؟

وهذا العدد هو ثابتٌ محدد ، سواء لكل السائلين.

 

سير الزمن في وعي المؤمن

والبصيرة الهامة التي نستفيدها من هذه الآيات المباركات ، هي ضرورة وعي المؤمن لحقيقة سير الزمن واقترابه الى الآخرة يوماً بعد يوم ، وكما قال الامام الحسين ، عليه السلام : “يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّمَا أَنْتَ‏أَيَّامٌ‏ كُلَّمَا مَضَى يَوْمٌ ذَهَبَ

بَعْضُك‏”[3].

فمادام كل شيء يرتبط بالزمن ، وهو في حالة جريان وسير نحو الاخرة ، فلابد ان يهتم الانسان بأخرته ويعمل جاداً من اجلها ويسعى لكسب المزيد من الخير للقيامة.

اللحظة التي انقضت انتهت ولن تعود ، واليوم الذي مضى انتهى واصبح عدماً لا يعود الى يوم القيامة ، وهكذا هي سني العمر تنتهي .. الم يذهب الماضون الى حيث لا عودة ؟

ونحن لسنا بدعاً منهم ، ففي يومٍ نفاجأ بحلول الأجل حيث لا مجال للعمل ، ولا اعطاء فرصة ثانية : [وَ أَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْ لا أَخَّرْتَني‏ إِلى‏ أَجَلٍ قَريبٍ فَأَصَّدَّقَ وَ أَكُنْ مِنَ الصَّالِحين‏ * وَ لَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها وَ اللَّهُ خَبيرٌ بِما تَعْمَلُون‏][4].

إنها حقيقةٌ يؤمن بها الجميع ، ولكن تحويلها الى واقع عملي في السلوك اليومي امرٌ صعب ، ولتذليل الصعوبات لابد من الاقتداء بالمعصومين عليهم السلام ، فأمير المؤمنين ، عليه السلام ، لم يكن يفتر من ذكره لله سبحانه وتعالى في أي لحظة من لحظات حياته ، حتى روي أن الحجام كان يريد تخفيف شاربه سلام الله عليه ، وهو مشغولٌ بالذكر ، فطلب من الامام ان يترك الذكر قليلاً كي يتمكن من تخفيف الشارب ، فأبى امير المؤمنين ، عليه السلام ، ذلك.

الاستفادة المثلى من العمر

وفي هذا المجال اوجه بعض التوصيات  للاستفادة المثلى من العمر ،  واخص بالذكر الشباب ، باعتبارهم في مقتبل العمر :

اولاً: ضاعف العمل

لا تقتصر في حياتك على عمل واحد، بل أكثر من الاعمال وضاعفها واجعلها متوازية في التوقيت ، وذلك عبر برمجة لحياتك ، فاذا اردت السفر فخطط لعمل تقوم به فترة انتظارك لرحلتك او في طريقك الى وجهتك ، أو خطط لحفظ القرآن او لتلاوة اذكارٍ خاصة في طريقك الى العمل والمنزل و..

وبهذا الأمر يضاعف الانسان من عمره ، بمضاعفة الانتفاع به ، فاذا عاش سبعين عاماً  يكون كمن قد عمّر مائة واربعين سنة.

ثانياً: الأهم اولا

لا تنشغل بالمهم تاركاً الاهم ، فمن اشتغل بالمهم ضيّع الاهم ، بل عليك ان تقوم باهم واجباتك في الحياة ، لأنه هو الاساس ، كما ان ثوابه اكثر.

فوظيفة طالب العلم الاولى طلب العلم والتفقه في الدين لا شيء آخر ، وكذا وظيفة الطالب الجامعي الاهتمام بدروسه وتعلّمه ، نعم لك ان تعمل بالمهم في فترة استراحتك او تعبك من واجباتك.

وبعبارة اخرى ، ليكن الوقت الذهبي من حياتك منصباً للقيام بالواجب الاهم ، دون غيره ، و لا بأس بالاشتغال بغيره في سائر الاوقات.

وهذا يحملنا على ضرورة الانتخاب الدقيق لكل ما نريد ان نقوم به ، فلابد من تحديد تكليفنا الاهم اولاً ، ومن ثم معرفة سائر الامور في حياتنا ، ويسري هذا الأمر بالنسبة الى كل شيء ،حتى اختيارنا للكتب لابد ان يكون بعناية ودراسة.

ثالثاً: تركيز العمل

للاستفادة من العمر ، لابد من تركيز العمل وتعميقه ، فالناس – مثلا- متساوون في حضورهم للمجالس ، ولكنهم مختلفون في استفادتهم من المطالب التي يطرحها الخطيب على المنبر ، فمنهم من يستفيد استفادة سطحية ومنهم من يتلقى المطلب بعمق.

وقد قال رسول الله ، صلى الله عليه واله :”نَضَّرَاللَّهُ‏عَبْداً سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا وَ بَلَّغَهَا مَنْ لَمْ يَبْلُغْهُ، رُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى غَيْرِ فَقِيهٍ، وَ رُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ”[5].

وهكذا يكون تعميق العمل وتركيزة ، بالنسبة الى الدراسة وقرائة الكتب ، والقيام بالاعمال ، وحتى العبادات ، فقد يصلي المرء ركعتين صلاة – بتوجه ونية خالصة- يدخل بهما الجنة والاخر يصرف ليله بركعات – لا توجه فيها ولا اخلاص- دون ان يحصد منها الا العناء والمشقة.

نسأل الله سبحانه ان يوفقنا للاستفادة المثلى من اعمارنا ، وان يوفقنا لكل خير انه وليٌ لذلك ، وصلى الله على محمد واله الطاهرين.

صفوة القول

  • الزمن حقيقةٌ غير مستقلة بذاتها ، بل متداخلة في اصل وجوهر الوجود .
  • وعي حقيقة الزمن وسرعة جريانه ، تحمل الانسان على تغيير رؤيته تجاه الحياة كلياً وتحمله على العمل والسعي الجاد من أجل الآخرة.
  • للستفادة المثلى من العمر ، على المؤمن ان يضاعف عمله ويشتغل بالأهم و يعمق ما يقوم به من اعمال.

 

[1]سورة الاحقاف: الاية 3

[2]تحف العقول : ص 71

[3]ارشاد القلوب الى الصواب: ج1 ،ص 40

[4]سورة المنافقون : الاية 10-11

[5]الاصول الستة عشر : ص 363