رئيس علماء أهل السنة في “كابل” يدعو إلى الاستفادة من رؤى المرجع المدرسي في ‏محاربة داعش

31/08/2015 نشر في: الاخبار الثقافية

دعا رئيس علماء أهل السنة في المنطقة العاشرة في العاصمة الأفغانية “كابل” الشيخ مولوى ‏باركزى إلى الاستفادة من تجارب وأفكار وآراء المرجع المدرسي لمواجهة خطر تنظيم ‏‏”داعش” الإرهابي.‏
جاء ذلك خلال ندوة لتكريم سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، ‏أقامتها الحوزة العلمية لدار معارف أهل البيت عليهم السلام في العاصمة الأفغانية (كابل) ‏بحضور كبار الشخصيات السياسية والدينية من مختلف المذاهب.‏
وقال باركزى في جانب من كلمته التي ألقاها في الندوة، إن “المرجع المدرسي ‏تتشعب جهوده ‏المؤثِّرة في تنوير وإغناء حركة الأمة الإسلامية نحو الإصلاح والتغيير.”‏
واعتبر ‏ أنّ “داعش” يُعد اليوم التهديد الأكثر خطورة على كل ارجاء العالم الاسلامي، مطالباً ‏جميع علماء ومراجع الإسلام بإعداد ‏برنامج عملي جاد لمواجهة هذه الظاهرة الظلامية ‏المتحجِّرة.‏
وقال رئيس الحوزة العلمية لدار معارف أهل البيت عليهم السلام آية الله الشيخ واعظ زاده في ‏جانب من كلمته التي ألقاها في الحفل، إن “آية الله العظمى المدرسي هو مرجع ديني مجدِّد، ‏ويُعَدُّ من المراجع القلائل الذي يستطيع ‏بأفكاره العميقة الفذَة أن يواجه التحديات الفكرية ‏والمشاكل الاجتماعية في العالم الإسلامي.‏”‏
ورأى رئيس مجلس إدارة الحوزة العلمية في كابل آية الله صادقي أن سماحة المرجع المدرسي ‏هو مفسِّر قرآني كبير، ومرجع مفكر جدير بقيادة الأمة. ‏
وقال، “ونحن نأمل – عن ‏طريق تطبيق أفكار وارشادات سماحته – أن نشاهد تطوراً جذرياً في ‏نظام الحوزات العلمية وتغييراً أساسياً في منهج ‏دروسها.‏”‏
فيما اعتبر النائب الثاني لرئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية الاستاذ سرور دانش في حديث ‏له، أنّ “المرجع المدرسي ليس فقط مجتهداً وعالماً متخصصاً في الفقه والأصول والتفسير ‏والتاريخ والكلام والفلسفة، بل هو – فوق كل ذلك ‏‏- يتحلى بأعلى درجات المسؤولية تجاه قضايا ‏الأمة.”‏
وأضاف خلال كلمته، “هو ذو خبرة عميقة وشاملة في كل القضايا والمشاكل ‏السياسية ‏والاجتماعية لمختلف شعوب الأمة الاسلامية ويسعى بجهد متواصل وحكيم ‏لدعم ‏وإسناد وتوجيه جميع الحركات التحررية والإصلاحية والتغييرية في العالم الإسلامي.‏”‏

 

unnamed (2)

 

_DSC0098546