المرجع المدرسي الثقافات المستوردة وراء انحدار المجتمعات الإسلامية

22/10/2015 نشر في: الاخبار الثقافية، الاخبار السياسية

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، إن الثقافة ‏الإسلامية توقفت وابتعدت عن القرآن الكريم ما تسبب بانحدار المجتمعات.‏
واعتبر في جانب من كلمة له، اليوم الخميس، أن الأمة الإسلامية فقدت أمجادها بعد أن تخلت ‏عن ثقافتها الأصيلة.‏
و رأى المرجع المدرسي أن الثقافة الإسلامية هي المثلى التي ربت اصحاب الحسين عليه ‏السلام وجعلتهم في القمة عندما نصروه في عاشوراء.‏
ودعا سماحته المرأة المسلمة إلى البحث عن الجذور التربوية لأصحاب الإمام الحسين عليه ‏السلام الذين وقفوا تلك الوقفة المشرفة مع إمامهم، مشددا على ضرورة أن تتبع المرأة المسلمة ‏أهم محطات حياة الأصحاب وتغذية الأبناء بقيم الحرية والكرامة.‏
وأشار إلى أن المحور الأساسي للتربية في الإسلام هي قيمة الكرامة التي تهدف إلى أن يعيش ‏الإنسان كريماً عزيزاً وهو هدف التوحيد الذي نادت به الرسالات الإلهية.‏
وعزا المرجع المدرسي انحدار بعض المجتمعات الإسلامية إلى وجود إلى التخلي عن الثقافة ‏الإسلامية الأصيلة، واتباع الثقافات الدخيلة المستوردة.‏
وقال، إن “الامة الاسلامية ابتعدت عن ثقافة القرآن الكريم وأصبح كل همها ما قاله المفسرون ‏لا ما قاله الله.”‏
وأضاف، إن “المؤامرات الصليبية فتحت الباب للثقافات الدخيلة أن تكون بديلة عن ثقافتنا ‏الإسلامية التي صنعت رجالاً أيام النبي والأئمة الأطهار (ع)”، مشددا على ضرورة ان تعود ‏الأمة إلى أمجادها باتباع ثقافتنا الأصيلة مع الاستفادة من ثقافات الآخرين.‏