المرجع المدرسي يكشف أسباب تنامي الإرهاب في العالم ويؤكد: “الشعب العراقي محسود وعليه مواجهة الأنظمة الفاسدة”

25/11/2016 نشر في: الاخبار السياسية، البيانات

كشف سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، عن وجود أدوات لنمو الإرهاب في العالم وصفها بـ “ثالوث الإرهاب”.

ودعا خلال بيانه الأسبوعي الذي صدر عنه اليوم، إلى محاربة ثالوث الإرهاب وتوفير فرص العمل وبث الثقافة الإنسانية ونشر قيم الإسلام المعتدل.

وفي التفاصيل، أكد سماحته، بحسب البيان، أن “المال الحرام والسلاح غير الشرعي الإعلام المضلل هي أدوات الإرهاب”.

وأردف بالقول: “إنما تنشط هذه الأدوات مع الفقر والجهل والتشدد”.

وطالب المرجع المدرسي، البرلمان العراقي بمناقشة قانون لملاحقة داعمي الإرهاب مادياً ومعنوياً في الداخل والخارج وبالذات الإعلام المضلل الذي يستغل كل مناسبة للنيل من كرامة الشعب العراقي.

وقال إن “الشعب العراقي يضرب اليوم المثل الرائع في الجود والشجاعة ويبني وطنه على أساس الكرامة والاستقلال”.

لكنه أشار إلى أنه “شعب محسود من قبل الأنظمة الفاسدة وعلينا مواجهة تلك الأنظمة بما أوتينا من قوة”.

كما دعا سماحته الحوزات العلمية والقادة السياسيين إلى السعي وراء تجفيف منابع الإرهاب في الداخل والخارج.

وقال إن منبت الإرهاب الأرض الخبيثة التي لا تخرج إلا نكدا وعلينا محاربة الفكر الهدام ومن يستخدمه كأداة لمصالحه.

وشكر المرجع المدرسي في ختام البيان “المسؤولين في العراق جميعاً وبالذات مسؤولي الأمن على عظيم خدماتهم في توفير فرص إقامة شعائر أبي عبد الله الحسين عليه السلام لمواليه من داخل العراق وسائر بلاد العالم”.

وقال “جزاهم الله خير جزاء المحسنين”.