”الحوزة العلمية“ وعاءٌ لحمل القرآن الكريم وسنة أهل البيت (ع) الى العالم

15/06/2011 نشر في: المحاضرات الأسبوعية، المکتبة الصوتية، محاضرات عام 2011

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٤ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّـهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ﴿٥٥ وَمَن يَتَوَلَّ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّـهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ﴿٥٦

(سورة المائدة المباركة)
.

الحوزة العلمية وعاءٌ لحمل القرآن الكريم وسنة أهل البيت (ع) الى العالم

إعداد / بشير عباس

ما السر في التحول العظيم في السلوك الانساني بعد بزوغ فجر الاسلام؟ وكيف تمكن شخص واحد وهو النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، من ان يغير سجية الانسان في الجزيرة العربية من القسوة المفرطة حتى مع أقرب أعزائه، الى الرقّة والليونة مع أبعد الناس؟
مفارقات كبرى حصلت في الوضع الاجتماعي العربي بعد البعثة النبوية الشريفة تمخضت عن انتشار نور الاسلام الى ارجاء العالم، فتعلّم الناس في كل مكان القيم الانسانية والاخلاقية من مبادئ الدين الحنيف.
السؤال الكبير…
هنالك صورة: أب يغادر أهله في رحلة تطول، وحينما يعود يجد في الدار صبية فيسأل زوجته عنها، تقول له: انها ابنتك حملت بها قبل ان تغادر و وضعتها وربيتها… لم تنته القصة عند هذا الحدّ، فالأب القاسي يخفي دوافع الشر عن زوجته وعنها، يأخذها يوماً الى الصحراء ثم يبدأ يحفر في الارض، وكلما تعب وجلس الى جنب جاءت هذه الصبية الصغيرة ومسحت العرق والغبار عنه. ولكن حينما اكمل حفر القبر رماها فجأة داخل الحفرة وهي مدهوشة لا تعرف السبب، فتطلق نداءات الاستغاثة فلا يعبأ بها، ويهيل التراب عليها ويدفنها وهي حيّة. بعد ذلك يعود الى بيته وظن انه قد غسل العار!!

وهنالك صورة أخرى بالمقابل: في احدى غزوات النبي الاكرم و حينما جاءه احد اصحابه يقول: يارسول الله…! ان في منطقة قريبة هنالك مشهد مريع. قال وكيف؟ قال هناك عشرة من اصحابك ينزفون دماً وهم في حالة احتضار، فقال له النبي (ص) احمل اليهم ماء، فحمل الماء وقربه الى اول جريح واصر عليه ان يغترف منه غرفة ويشرب لكنه أبى وقال الجريح الثاني هو الاكثر حاجة وعطشاً مني، فذهب الى الثاني فقال ما قاله الاول، ثم ذهب الى الثالث والرابع وحتى العاشر، كلهم كانوا يرددون نفس المطلب والعبارة. ولما عاد الى الجريح الاول وجده قد فاضت روحه مستشهداً وهو عطشان، وهكذا كان حال البقية من افراد الجيش الاسلامي، ماتوا ولم يشرب أحدهم الماء دون الآخر. وكانوا مصداقاً للآية الكريمة: “ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة”.
يبقى السؤال مطروحاً؛ رغم الفترة القصيرة التي فصلت بين تلك القسوة الجاهلية وبين هذه الرقة والخلق الرفيع، كيف تحولت تلك الامة المتفرقة التي كان شعارها الخوف ودثارها السيف و (كانوا يقتاتون الورق ويشربون الطرق)، – كما وصفتهم الصديقة الزهراء عليها السلام- الى تلك الامة التي يصفها ربنا تعالى ويقول: “كنتم خير أمة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر”؟

إن الأمم التي خلت من قبلنا كانت لديها معاجز انبيائها مثل عصا موسى عليه السلام ونفس المسيح عيسى بن مريم الذي أحيا الله تعالى به الموتى وشافى الابرص، واليوم لانملك من تلكم المعاجز شيئا، لكن الثقلين الذين اورثهما النبي صلى الله عليه وآله لا يزالان فينا، وهما كتاب الله وعترته، وهو ما صرح به في حديثه المشهور: (اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا). إذن؛ معجزة القرآن الكريم ومعجزة اهل البيت بيننا. لكن يظهر سؤال آخر؛ اين نحن من هذه المعاجز ؟ واذا كان القرآن الكريم بيننا ونحن بين يديه، واذا كانت العترة الشريفة موجودة وقائمة وحاضرة، واذا كان الامام الحجة ابن الحسن المهدي (عج) هو لا يزال موجودا ومثله مثل الشمس وراء الغيوم، فلماذا امتنا الاسلامية تعيش هذه الظروف الصعبة؟ ولماذا يسود الطغيان والظلام في بلادنا؟ ولماذا تمتلأ السجون بالحرائر؟ ناهيك عن الاحرار… ولماذا الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان؟ ألا يجدر بنا حقاً ان نجلس ونفكر… اين نحن من القرآن الكريم ؟ واين نحن من اهل البيت عليهم السلام؟ ولماذا ابتعدنا عنهما؟ ولماذا اشترينا الحياة الدنيا بالاخرة وكان حظنا في هذه الدنيا الأوكس ؟

شروط القرب الى الله

في (سورة المائدة) هنالك ما يشبه خارطة طريق نحو الله تعالى، والشروط المطلوبة اللازم توفرها فيمن يريد ان يكون مصداقاً للانسان المؤمن، وبما ان الاشياء تعرف باضدادها، مثل النور امام الظلام او الخير مقابل الشر او الحق مقابل الباطل وهكذا… وفي الآيات القرآنية الكريمة التي سنتلوها نجد ان القرآن الكريم يستخدم هذا الاسلوب البديع في البيان، فما هي الشروط والمواصفات:

أولاً: الحب والقرب..
جاء في الآية الكريمة: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ” (المائدة /54). اذا تدبرنا في هذه الآية والعلاقة بين الارتداد ومن يحبهم الله تعالى، نجد الآية الكريمة هي التي تجيبنا، فالذي لا يرتدّ عن دين الله ولا يخرج عن الطريق القويم، هو الذي يحظى بحب الله تعالى وقربه، والعكس بالعكس. وبهذا الاسلوب يبين لنا القرآن الكثير من الحقائق، فنحن نعرف النور بضده وهو الظلام، ونعرف الحق من خلال معرفتنا الباطل وهكذا الخير والشر وغير ذلك. ومن الحقائق الاخرى التي تشير اليها الآية الكريمة والآيات الاخرى من (سورة المائدة)، هي مسألة الجهاد في سبيل الله وأن لا يخاف المؤمن لومة لائم. فمن يتحدث عن الايمان والارتباط بالله تعالى عليه ان يتأكد من توفره على هذه الشروط.

ثانياً: الولاية..
وفي آية لاحقة نقرأ: “إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ” (المائدة /55)، بمعنى ان من يريد الا يكون مرتداً في الحياة عليه ان يتمسك بولاية من أمر الله بولايته، وليس شخصاً آخر، وذلك الذي زكّى بخاتمه وهو في حالة الركوع في مسجد رسول الله وبحضور النبي الأكرم وجمع غفير من الصحابة والمسلمين، وهي قصة معروفة ومذكورة في كتب التاريخ.

ثالثاً: حزب الله هم الغالبون..
“وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (المائدة /56). يكفي القارئ الكريم ان يعرف عكس المطلب يفهم مغزى ومعنى هذه الآية الكريمة، وحسب ما قال البلغاء: (الكناية افصح من التصريح) لان الكناية فيها دليل وحجة، وهي متوفرة في الكتاب المجيد، وبمعنى ان الانسان ربما يطمئن الى نفسه بانه مؤمن في بداية حياته، لكن مع مرور الزمن وبسبب الانزلاقات والاسترسال مع الحوادث والانسياب مع الزمن يبدأ ايمان هذا الانسان بالذوبان، ومرة واحدة يجد انه خسر كل شيء، ومن أعلى قمة كان عليها، يجد انه عند سفح جبل. يقول الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام: علم المؤمنون ان هذه القلوب تزيغ فقالوا: “ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا” ومن اهم وصايا نبي الله يعقوب لبنيه: ولا تموتن الا وانتم مسلمون”. أما اذا حصل ان قال انسان مؤمن: انا مؤمن فمن اين يأتي الله تعالى بشخص أفضل منّي….)!! فانه تعالى يجيبه في هذه الايات الكريمة بان لاحاجة لايمانك ولوجودك فهنالك الكثير من الناس ممن “يحبهم ويحبونه”.

الحوزة العملية وتجسيد الثقلين
إن الولاية التي يطلبها الله تعالى منّا لا يجب ان تكون سطحية أو عاطفية وإلا نبتلى بحالة الارتداد – لا سمح الله- لذا يجب على كل واحد منا ان يجسد سيرة أمير المؤمنين عليه السلام، وهو القائل: (ألا وان لكل مؤمن إماما يستضيء بنوره ويقتدي بنهجه)، وان شاء الله نكون من هذا النوع، وان نتقدي بالامام الذي تصدق للفقير وهو راكع يصلي فيما لاذت سائر المسلمين بالصمت داخل مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله.
من هنا يجب ان نعرف من هو الذي يجسد القرآن الكريم ؟ ومن هم الذين آمنوا الذين جاء ذكرهم في الآية الكريمة الآنفة الذكر؟ ومن الذين نافقوا؟ وإلا يبقى القرآن على الرفوف، بينما يجب ان يكون بيننا نعيشه بكل تفاصيله وأحكامه، ثم من هم حزب الله؟
حسبما يبدو لي فان الحوزة العلمية وعلماء الدين يمثلون الوعاء الذي ينمو فيه (حزب الله)، وهي الفئة التي ربنا تعالى يقول: انهم هم الغالبون، وهم ايضاً الوعاء الذي يستوعب سيرة أهل البيت عليهم السلام ابتداءً من الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وانتهاءً بالامام الحجة المنتظر عجل الله فرجه، فالحوزة العلمية محاولة ومسعى جاد من اجل التمثّل بحياة النبي الأكرم واهل بيته المعصومين صلوات الله عليهم. حينما يرتدي طالب العلم العمة فانه بالحقيقة يحاول ان يكون في هيئته الظاهرية على شاكلة النبي واهل بيته، لانه يتخيل ان النبي هكذا كانت ملابسه، بل ان طالب العلم من اول خروجه صباحاً من بيته يتذكر النبي كيف كان يخرج من بيته وكيف كان يمشي ؟ وما هي آدابه واخلاقه ؟

ان طالب العلم حينما ياخذ الكتاب المجيد ويقرأ آياته الكريمة او يقرأ الادعية ويصلي فانه يبحث عن كيفية صلاة النبي واهل بيته، وهكذا يكون طالب العلم في علاقته و سلوكه وكل ما له صلة بحياته، وبالنتيجة يتمثل الاسلام كله بل و يكون وعاء للثقلين؛ كتاب الله وعترة النبي الاكرم، وهذا ما يجب ان تسير عليه الحوزات العلمية النشيطة والمجاهدة. ونحن على ثقة بان الحوزات التي تكون وعاءً مناسباً للثقلين – كتاب الله وعترة النبي- هي التي ستغير التاريخ، والدليل على ذلك ما قام به النبي الأكرم صلى الله عليه وآله عندما غيّر مسار التاريخ بالقرآن الكريم، ومن ملامح هذا التغيير الكبير القصة المعبرة التي استهلينا بها الحديث، فالرجل الذي يدفن ابنته الصغيرة البريئة بكل قسوة تحت التراب غير عابئ بصراخها، يتحول الى ذلك الرجل الذي يؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة، ويموت دون ان يذوق قطرة من الماء ليواسي بذلك اخوانه في الجيش الاسلامي. هذا فضلاً عن التحولات الظاهرية العديدة في المجتمع والحياة، وما نتج عن ذلك ولادة أمة لم تكن تغيب عنها الشمس.

علماء في القرآن والسيرة
ما زالت الحوزة العلمية والعلماء يمثلون الوعاء الذي يحمل الكتاب المجيد وسنة أهل البيت صلوات الله عليهم، فان الخطوة الاخرى تكون نحو القرآن الكريم، فلابد ان يتجلى في السلوك وكذلك سيرة اهل البيت عليهم السلام، والطريق الى ذلك يتمثل في الاقتراب اكثر الى القران الكريم واستلهام الافكار والاحكام منه، فهو يقول “يحبهم الله ويحبونه”، فلابد من تجسيد هذه الصفات. ان القران كتاب الله وهو حبل الله المتين العروة الوثقى وهو السبب المتصل بين الارض والسماء وهو الشافع المشفع من جعله امامه قاده الى الجنة ومن جعله خلفه ساقه الى النار. لنقرأ القران ونتدبر في آياته، فهو نزل بلسان عربي مبين. يخترق القلوب، لننفتح عليه ونفتح قلوبنا عليه ونجعله نصب أعيننا دائماً. في سالف الزمان كان في الحوزات العلمية مدرس عظيم في الفقه مدرس وآخر كبير في الاصول ولكن كان هناك ايضاً مدرس عظيم وخطير وهام في التفسير وفي علم المناظرات .
واليوم نحن بحاجة الى علماء في التفسير وعلماء في سيرة اهل البيت، وهذه السيرة ستكون في الحقيقة خطة عمل بالنسبة لنا، بمعنى اننا يجب ان نقتدي بكلام وفعل اهل البيت عليهم السلام، فقول المعصوم وفعله وتقريره حجة علينا. مثال على ذلك سيرة الامام الحسين عليه السلام، فهل يجب ان نكتفي ما نسمعه من المقاتل ومن افواه الشعراء وغيرهم؟ أم يجب ان نتبحر في سيرة هذا الامام العظيم، ونميّز بين الغث والسمين وبين الكلام العاطفي الصادر من المنامات والاحلام ومن كلام الشعراء وبين الكلام الاصيل والحقيقي.

حلول لأزمات العالم
عندما نسمع عن الكوارث والازمات التي تلمّ بالمعمورة علينا ان نفتح الكتاب المجيد ونستلهم منه الاحكام بل وخارطة الطريق التي تهدي البشرية الى ساحل الامان، وكذلك نفعل من خلال مطالعة سيرة اهل البيت عليهم السلام. وضرورة ذلك تتأكد باقتراب بلدان العالم بعضها للبعض الاخر، فاي ازمة او كارثة تحل ببلد تترك اثرها على البلد او البلدان الاخرى، إذن؛ يواجه العالم مشاكل كبيرة وازمات خانقة بالامكان ايجاد حل لها من القرآن الكريم وسنة اهل البيت عليهم السلام.
لكن المهم أولاً؛ ان نستفيد نحن من كتابنا المجيد ومن سيرة اهل البيت وكلماتهم المضيئة ثم نوجه هذا الشعاع الساطع الى العالم برمته. هنالك الكثير من المؤلفات والكتب حول عهد الامام امير المؤمنين لمالك الاشتر، لكن علينا الاسراع في التطبيق قبل ان يسبقنا الى هذه الكلمات غيرنا ويستضيء بنورها.
من هنا علينا ان ننتبه ان يكون امامنا هكذا مآل وعاقبة ونكون من المبعدين الخاسرين وتنطبق علينا الآية الكريمة:

“فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه”.
.

كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الأربعاء 15/ رجب/ 1432 هـ ، الموافق 15/ حزيران – يونيو/ 2011 م ، في ذكرى ولادة مولى المتقين أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)، بمكتبه في مدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.