الزواج في أوقات مكروهة

15/07/2020 نشر في:
ارشيف الاستفتاءاتتصنيف: الزواجالزواج في أوقات مكروهة
Ahkam إدارة الموقع طرحت منذ 3 أسابيع
السؤال :أنا أعتقد أني تزوجت في الأيام غير الصالحة للعقد، فمنذ 19 سنة كنت شاباً في مقتبل العمر وسعيداً ومتفائلاً، وبعد ايقاع عقد زواجي بأسبوع إنقلبت حياتي رأساً على عقب من التعاسة والهموم والمشاكل.  بعد البحث في وقت عقد الزواج وجدت الأتي:

1- ليلة الأربعاء هي ليلة عقد زواجي، وكما تعرفون أن يوم وليلة الاربعاء مكروهان للعقد.

2- يوم 15 ليلة 16 من شهر 12 سنة 1412 هجرية هو تاريخ زواجي، وكما تعرفون أن يوم وليلة ستة عشر من الشهر القمري من الأيام الكوامل ويكره فيهما إيقاع عقد الزواج.

3- بعد الإستفسار تبيَّن ان وقت ايقاع العقد كان القمر في برج العقرب، وكما تعلمون ان بعض المراجع أفتى بكراهية ايقاع العقد والقمر في برج العقرب. السؤال:

هل يوجد حل للعقد مثل فكه وإيقاعه من جديد؟ وكيف الطريقة مع الايضاح رجاءً (يعني في حال الطلاق هل يجب اتمام العدة وعمل عقد جديد، أو يتم الرجوع بالمواقعة في أيام صالحة للعقد)؟

1 الإجابات
Ahkam إدارة الموقع answered 3 أسابيع
الجواب :: ما ذكرتَه من الأوقات غير الملائمة للزواج لا تعدو إطار المكروهات والمستحبات، وينبغي عدم أخذ الموضوع أكثر من ذلك، وعدم التفكير في الطلاق والعقد من جديد. وللتخلص من مشاكل وصعوبات الحياة نوصي بالتصدق على الفقراء بما يناسب حجم المعاناة، فالصدقة تدفع سبعين بلاءً، ومن الحسن أيضاً العقيقة عنك وعن زوجتك والأولاد إن لم تكن فعلت ذلك سابقاً بشرط القدرة المالية على ذلك.