الزواج والولي والإستخارة

15/07/2020 نشر في:
ارشيف الاستفتاءاتتصنيف: الزواجالزواج والولي والإستخارة
Ahkam إدارة الموقع طرحت منذ 3 أسابيع
السؤال :أنا فتاة، في العشرينات من عمري، مستقلة مادياً ليس لي أب ولا جد. تعرفت على شاب تمنعه ظروفه من الزواج الرسمي في الوقت الحالي، ويكبرني بفارق كبير، فتزوجته زواجاً مؤقتاً عدة مرات على أساس أننا سنتزوج بعقد دائم في حال إنفراج ظروفه من دون علم أهلي، رغم إنني عذراء ولم يمس هو ببكارتي، فما حكم زواجي به؟

علماً إنه كان على علاقة مع فتاة أخرى عانى كثيراً ليتزوجها، إلا أنّ أهلها عارضوا زواجه بها بحكم أنه أرمل ولديه أطفال.

بعد تعرفي عليه أكثر عرفت بأن لديه صفات يصعب علي التعامل معها، ، فقررت الاستخارة بالقرآن الكريم. فما هو حكمي؟ وهل يجب العمل بمقتضى الإستخارة؟

1 الإجابات
Ahkam إدارة الموقع answered 3 أسابيع
الجواب :1- بسبب فقدان الأب والجد فإن ولاية الزواج هي بيدكِ، ولا يتوقف زواجكِ على إستئذان أحد.
2- عليكِ التحلي بالحكمة والتعقل وعدم الإنجرار وراء أهواء شخص قد لا يفكر في مستقبلكِ بقدر ما يفكر في نفسه، لذلك ننصح بالرجوع إلى من تثقين به ممن يتحلى بالحكمة والتعقل والمشورة معه في أمر الزواج.
3- الإستخارة ليست مُلزمة للإنسان، وعليك الإهتمام بالإستشارة في الأمور الهامة.