الأخ يمانع زواج الأخت

Ahkam إدارة الموقع طرحت منذ 4 أشهر
السؤال:أنا فتاة قد تعرفت على شاب يقرب لصديقتي، وبدأت علاقتنا عبر الهاتف واستمرت ثلاث سنوات، وفي هذه المدة عرفتُ الكثير عن حياته، وكان صريحاً جداً معي. وقد كان تائها عن عقيدته نظراً لمعيشته خارج بلاده، فقرَّرَ أن يغيّر من حياته وتاب إلى الله على ما فات من حياته، والآن هو إنسان مؤمن وموالي لمحمد وآل محمد، وقد ترك تلك الديار وعاد لبلده واستقر في عمله وأتى لخطبتي.

المشكلة الآن إنّ أخي بعد أن سأل عن الشاب أتاه جوابان: الأول هو أن الشاب كان يعيش خارج البلاد فلا نعرف عنه شيئاً. والثاني هو أنه من زوّار الخمارات ولديه علاقات مع البنات. وأنا على يقين أنه بعيد كل البعد عن هذا ولكن أخي ما زال معانداً. فهل لسماحتكم أن تنصحونا وأن توجهوا كلمة لأخي هداه الله؟

1 الإجابات
Ahkam إدارة الموقع answered 4 أشهر
الجواب:: مجرد المحادثة عبر الهاتف حتى لسنوات عديدة لا يكفي لمعرفة حقيقة الأشخاص، هذا من جهة، ولكن من جهة أخرى لا يصح الإعتماد على كلمةٍ من هذا أو ذاك في تقييم الفرد ومعرفة شخصيته، لذلك المطلوب في مثل هذه الأمور القيام بتحقيق معقول من معارف الشخص وممن عاشروه قديماً وحديثاً ومن يعرفون أسرته، وهكذا فإن اللازم أن يُكلّف بعض الأفراد ذوي التجربة والحكمة للتحقيق عن الشخص للتوصل إلى نتيجة مقنعة، وعلى البنت المؤمنة أن تعرف أن قرار الزواج أمر مهم ومصيري ولذلك ينبغي التروي وعدم الإنجرار وراء العاطفة، كما أن على الأخ إنّ يعرف إنّ من الضروري عدم التسرع في الحكم على الأفراد دون تحقيق كامل وسليم. وفقكم الله لما فيه خير الدنيا والآخرة.