تدبرات في سورة (إبراهيم) شهر رمضان المبارك / 1441 هـ – (الدرس السادس عشر)

16/05/2020 نشر في: سورة إبراهيم

يُقيمُوا الصَّلاةَ

بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْ لِعِبادِيَ‏ الَّذينَ آمَنُوا يُقيمُوا الصَّلاةَ وَ يُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فيهِ وَ لا خِلالٌ

أهم مسؤولية تقع على عاتق المؤمنين هو الخلاص من النار ، كما يلهج السنتهم دائماً بقوله:
[رَبَّنا آتِنا فِي الدُّنْيا حَسَنَةً وَ فِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ]
فالخلاص من النار هدف بحدّ ذاته يضاف الى طلب الفوز بالآخرة، كما ورد في الدعاء: «يَا مَوْلَايَ حَاجَتِيَ الَّتِي إِنْ أَعْطَيْتَنِيهَا لَمْ يَضُرَّنِي مَا مَنَعْتَنِي وَ إِنْ مَنَعْتَنِيهَا لَمْ يَنْفَعْنِي مَا أَعْطَيْتَنِي فَكَاكُ رَقَبَتِي مِنَ النَّار»
في هذه الآية المباركة ربّنا سبحانه بعد أن بيّن مصير الذين بدّلوا نعمة الله و کان مصيرهم النار وبئس القرار، يُبيّن طريق الخلاص من العذاب للمؤمنين، فيقول:
[قُلْ لِعِبادِيَ‏ الَّذينَ آمَنُوا يُقيمُوا الصَّلاةَ]
الصلاة ترتبط بكلّ أبعاد حياة الانسان، لا يمكن قياس الفرق بين المُصلّي وغيره، لأنّ الصلاة من جهة صلة بين الانسان وربّه وهي دعاء العبد لربّه، والالتجاء اليه.
وهكذا تُطهّر الصلاة أوساخ الذنوب والأمراض الروحية عند الانسان كالحسد والحقد والتكبر، وقد جاء في الحديث عن النبي صلّى الله عليه وآله قال: «منزلة الصلوات الخمس لامتي كنهر جار على باب أحدكم، فما ظن أحدكم لو كان في جسده درن ثم اغتسل في ذلك النهر خمس مرات في اليوم، أكان يبقى في جسده درن؟ فكذلك والله الصلوات الخمس لامتي»
وعنه (صلى الله عليه وآله): «سمعت مناديا عند حضرة كل صلاة فيقول: يا بني آدم قوموا فأطفئوا عنكم ما أوقدتموه على أنفسكم، فيقومون فيتطهرون فتسقط خطاياهم من أعينهم، ويصلون فيغفر لهم ما بينهما، ثم توقدون فيما بين ذلك، فإذا كان عند صلاة الأولى نادى يا بني آدم قوموا فأطفئوا ما أوقدتم على أنفسكم، فيقومون فيتطهرون ويصلون فيغفر لهم ما بينهما، فإذا حضرت العصر فمثل ذلك، فإذا حضرت المغرب فمثل ذلك، فإذا حضرت العتمة فمثل ذلك، فينامون وقد غفر لهم.»
والصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولَذكر الله اكبر وتعطي الانسان القدرة على مواجهة الصِعاب، ولذلك نجد المجتمع الايماني –مجتمع الصلاة- يواجه التحدّيات لأنّه يستعين بالرب سبحانه وثقافته الايمانية تتجلّى في كلّ الأبعاد، ومنها الإنفاق.
[وَ يُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِيَةً]
ربّنا سبحانه وتعالى أعطى للإنسان قدرات هائلة أكثر من حاجته، وأمرنا سبحانه بالإنفاق وكلّما أنفق الانسان كلّما زاد عطاء الرب له، وكما البئر التي إن لم تستنبط منه الماء يُصبح مُعطّلاً كذلك من لا يستفيد من طاقاته وقدراته تُسلب منه، أمّا ذلك الذي يُنفق فهو كما قال ربّنا سبحانه:
[مَثَلُ الَّذينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ في‏ سَبيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ‏ في‏ كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَ اللَّهُ يُضاعِفُ لِمَنْ يَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَليمٌ.]
والأهم من ذلك أنّهم لا يخافون من المستقبل، كما أنّهم لا يحزنون على الماضي.
الإنفاق بين السر والعلانية
صدقة السر تطفئ غضب الرب، وعلى الانسان أن يجعل انفاقه بإخلاص تام، ولكن تارة تقتضي المصلحة أن يُنفق علناً إمّا لتشجيع الغير أو لوجود تحدّي يقتضي ذلك، وقد جاء في الحديث: عنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ قَالَ: «كُلُّ مَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكَ فَإِعْلَانُهُ أَفْضَلُ مِنْ إِسْرَارِهِ وَ كُلُّ مَا كَانَ تَطَوُّعاً فَإِسْرَارُهُ أَفْضَلُ مِنْ إِعْلَانِهِ، وَ لَوْ أَنَّ رَجُلًا حَمَلَ زَكَوةَ مَالِهِ عَلَى عَاتِقِهِ فَقَسَمَهَا عَلَانِيَةً كَانَ ذَلِكَ حَسَناً جَمِيلًا.»
[مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فيهِ وَ لا خِلالٌ]
فلا تستطيع أن تُبدّل بما عندك شيئاً، كما لا تنفعك الشفاعة من قبل الأخلّاء و الأصدقاء.