خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف؛ المرجع المدرسي يدعو علماء الدين الى ان يتولوا قيادة العراق لمستقبل افضل

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، ان النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم، بعث ليكون قدوة واسوة لنا، لتنطبع حياتنا بحياته، فلو سردوا لنا قصص وعبر عن الجنة لا نتأثر بقدر ما نتأثر عندما نرى قدوة أمامنا في حياتنا الدنيا.

واضاف سماحته في كلمته في الاحتفال الذي اقيم بمناسبة ولادة نبي الرحمة محمد صلى الله عليه واله وسلم، بكربلاء المقدسة، “ان الناس يلتفون حول الشخصية المضحية في سبيل الله، وهو ما جسده النبي الاكرم عندما قطع رحمه في الله وأجهد نفسه وبذل كل شيء خدمة للدين وللرسالة السماوية.

وحول مسؤوليات الحوزة العلمية في هذه المرحلة، دعا سماحته تلك الحوزات الى ان تتولى زمام القيادة في الامة، داعياً تلك الحوزات أيضا الى ان تكون قدوة في الخير قبل ان تكون مبشرة له، مؤكدا على ان تكون اخلاقنا ومواقفنا وسلوكنا مطابقة لما كان عليه رسول الله.

وفيما يتعلق بالعراق، قال سماحته اننا بحاجة الى تحديد هوية واحدة، فهنا كل يتكلم عن انتماءه، منوها الى انه كان قد طالب في وقت سابق بان يكون الجيش العراقي بوتقة تنصهر فيه كل الولاءات ضمن هوية وطنية واحدة، وهذه مسؤولية الحكومة والوزرات المعنية.

وشدد سماحته على دعوة المجتمع الى العمل والكدح، داعيا في ذات الوقت الى الاهتمام بالاقتصاد والزراعة والفكر والابداع.

وختم سماحته حديثه بدعوته لعلماء الدين في العراق الى ان يتولوا قيادة العراق الى مستقبل افضل، مبينا بالقول ” هذا هو دورنا ومسؤوليتنا ولن يأتي شخص آخر يتولى هذه المسؤولية بدلاً عنا.