المرجع المدرسي: علينا أن نسعى من أجل وحدة مكونات الشعب العراقي عبر تطبيق روح الدستور

 

بارك المرجع المدرسي للشعب العراقي حلول شهر رمضان المبارك والذي اقترن بنجاحه في ممارسة حقه في الإنتخاب، وقال: “إن شعباً يتمسك بقيمه المثلى، ويعتمدها عند ممارسة الحياة إنه لشعب يستحق الكرامة، وإننا حيث نختار بإذن الله تعالى طريقنا في العزة والتقدم عبر اختيار حكومة رشيدة ان شاء الله تعالى، فإنّنا نأمل أن يوفقنا الله للنجاح والفلاح”.

و أوصى سماحته الفائزين في الإنتخابات البرلمانية، في بيانه الأسبوعي اليوم الجمعة قائلاً: “إنني أوصي الاخوة الكرام ممن فاز بثقة الشعب، أن يجعلوا الأهداف السامية فوق مصاحلهم”، وأضاف: “ولتكن مرضاة الرب سبحانه غاية جهودكم حتى يكون الرب الرحيم معيناً لكم في أداء مهمتكم الصعبة”.

وفي سبيل وحدة مكونات الشعب العراقي أوصى سماحته بأن “علينا أن نسعى من أجل وحدة مكونات الشعب العراقي عبر تطبيق روح الدستور ولا ندع الماضي بما كان فيه من سلبيات التمزق، يتحكّم في مستقبل بلادنا”.

وختم البيان بتجديد الدعوة إلى رسم خارطة طريق لبناء الوطن على أساس العدالة وقال: “علينا أن نهتم بإعادة إعمار المناطق المتضررة، ونقوم بتنمية الزراعة والصناعة وننفتح على منجزات الحضارة حتى يصبح العراق مثلا في التقدم الحضاري وفي القيم الالهية باذن الله تعالى”.

توصيات المرجع المدرسي للناخبين في الإنتخابات البرلمانية القادمة

 

أصدر المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي اليوم الجمعة توصيات بمناسبة الإستحقاق الإنتخابي القادم جاء فيها:

أولاً: الإنتخابات حق دستوري فرضه الشعب على نفسه حين وافق بالأكثرية على مشروع الدستور العراقي، وهو يتصل بجوهر النظام الحاكم في العراق اليوم.

ثانياً: النظام السياسي في العراق قائم على ركائز المجتمع العراقي وأبرزها قيم الدين الإسلامي الحنيف والذي صاغ الشعب العراقي على امتداد قرون متمادية بما له من إيمان وأخلاق.

ثالثاً: على أبناء الشعب أن يعلموا أن إنتخابهم لشخص يجعلهم مسؤولين على تصرفاته طيلة فترة تمثيله لهم، ومن هنا فعليهم حسن الإنتخاب وتقديم المشورة له ومراقبته المستمرة، ثم تسديده وتأييده لكي يوفق في مسيرته البرلمانية.

رابعاً: على المؤمن أن يراقب ربه ولا يقدم على عمل إلا ابتغاء مرضاته سبحانه وإلا فسوف يحاسب عند لقاء الله.

خامساً: على العلماء و الحكماء أن يقوموا بواجب النصيحة لأبناء الشعب لعل الله يسدد الجميع لما فيه الخير والصلاح والله المستعان.

المرجع المدرسي: “دعنا نتطلع إلى الحياة الأفضل ونساهم في وضع خطة للوصول إليها”

دعا المرجع الديني آية الله العظمى المدرسي الشعب العراقي بكل أطيافه للمساهمة بوضع خطة نهضوية طموحة، وقال: “إن الحوار الوطني الشامل ومن كل بيت وعلى قارعة كل طريق هو السبيل الأفضل لرسم خارطة الطريق لمستقبل زاهر لشعبنا الذي عاش طويلا مع المعاناة”.
وقال في بيانه الذي صدر اليوم الجمعة: “علينا أن نختار المناهج التي يطرحها المرشحون بالإضافة الى إختيار أشخاصهم، وإنتخاب الأصلح منهم”.
وانتقد سماحته بشدة الوسائل الإعلامية التي تريد أن تعيد البلاد إلى عهد الصراعات الدموية والتي تنفخ في رماد الطائفية والإثنية والتطرف وقال: “دعنا نتطلع جميعاً إلى الحياة الأفضل ونساهم في وضع خطة للوصول إليها، ولا نعيش دوامة المشاكل التي عصفت بنا بل نتحرر من كل نظرة سلبية قاتلة”.
وأضاف: “إن العراق يولد من جديد وهو ينطلق من قيمه التاريخية المثلى ومن تطلعه العصري السامي”.
وأشارة سماحته إلى مناسبة شهادة الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام حيث يتحلى عاصمة البلاد بوشاح اسود لتخليد ذكرى “إمام الزهد والتقوى ورمز العبادة والجهاد الذي اختار ظلم المطامير على العيش برفاهية في ظلال الطغاة”.
وقال: “كم هي سعادتنا جميعاً اذا وجدنا من يقتدي به من قادتنا السياسيين الذي يزهدون في الدنيا من أجل سعادة الأمة والله المستعان”.

المرجع المدرسي يدعو تركيا إلى “الكف عن التهديد الذي لا يخدم حق الجوار”

 

أشاد المرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي بالجو الإيجابي الذي يسود البلاد قبل الإستحقاق الإنتخابي، لكنّه تمنّى من المرشحين المزيد من التحلي بآداب التنافس وأخلاق النهج الديمقراطي “كي لا تترسخ الحواجز التي تهدد وحدة المجتمع”.
ودعا سماحته في بيان صدر عنه اليوم الجمعة القيادة السياسية في الجارة المسلمة تركيا، إلى الكف عن التهديد الذي لا يخدم حق الجوار وقال: “إن الشعب العراقي قادر بإذن الله تعالى على حماية بلاده كما أنه يسعى لكي لا يصبح العراق منطلقاً للعمليات الإراهبية ضد دول الجوار”.

وأضاف: “إننا نستقبل أيام الشهر الحرام رجب، ونتطلّع أن يسود بلاد المسلمين السلام وأن تخمد نيران الحروب المشتعلة في اليمن وسوريا ومصر وغيرها”.

وختم سماحته البيان قائلاً: “ندعوا ربنا أن ينزل علينا روح المحبة ويؤلف بين قلوبنا، لكي نتجاوز بإذنه عقبات التخلف ونتغلب على ركائز الضعف ونحقق تطلعات الشعوب والله المستعان”.

”تجدد الأمة“ بين الواقع والقيم

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

اللَّـهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖالْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّـهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚوَيَضْرِبُ اللَّـهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿٣٥ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّـهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ﴿٣٦﴾ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ۙ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ ﴿٣٧

(سورة النور المباركة)

.

 

كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الخميس، 23/ صفر/ 1438 هـ ، الموافق 24/ نوفمبر – تشرين الثاني/ 2016 م ، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.

 

للمزيد: http://almodarresi.com/ar/archives/6966

 

”المجتمع“ ودوره في بناء بلاده

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا ۖ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ ۖ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ﴿١٠ أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ ۖ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴿١١ وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ﴿١٢ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴿١٣

(سورة سبإ المباركة)

 

 

كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الخميس 25/ جمادي الآخرة/ 1433 هـ ، الموافق 17/ آيار – مايو/ 2012 م ، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.

 

نصرة المظلومين ومقارعة الطغيان يجلب ”النصر الإلهي“

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿١٤ وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَـٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَـٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَـٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ ﴿١٥ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿١٦ قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ ﴿١٧

(سورة القصص المباركة)

.

نصرة المظلومين ومقارعة الطغيان يجلب النصر الإلهي والعزّة والكرامة

إعداد / بشير عباس
سلم الاولويات في القيم يختلف من مذهب لآخر، ومن مجتمع لمجتمع آخر. فبينما يهتم البعض بالتقدم الاقتصادي، ترى الاخرين – مثلاً- يهتمون بالخدمات، وغيرهم يهتم بالعدالة الاجتماعية، وآخرون يهتمون بالوجاهة والمناصب السياسية. كل هذه القيم سليمة، ولكن السؤال؛ أية قيمة تسبق الاخرى؟ وكيف نبني هرم القيم بحيث نعرف عند حصول الاختلاف أية قيمة أفضل من غيرها ؟
هذا سؤال كبير وعظيم، ولذلك حينما تجد ان المجتمعات البشرية اليوم وقبل هذا اليوم وعبر التاريخ المديد كانت مجتمعات غير متجانسة، انما السبب يعود الى اختلاف وجهة نظرهم في أولويات القيم. فما هو سلم الاولويات في قيم الدين الاسلامي وفي الشريعة السمحاء؟
فاذا تقاطعت الحرية مع الامن، هل نقدم الحرية أم الامن؟ واذا تقاطعت الخدمات والاهتمام بها مع التقدم الاقتصادي والذي يحتاج الى شدّ الاحزمة والتضييق على النفس لبعض الوقت، هل الرفاهية أم العمل الاقتصادي، وهكذا…
*ثلاث قيم في الإسلام*
يبدو واضحاً ان الاسلام يهتم بقيم ثلاث:
القيمة الاولى: الحق
إن الله تعالى خلق السموات والارض بالحق، وما خلق السموات والارض باطلاً، فكل شيء في الخليقة حق. وقد وضع بحق ويخدم هدفاً محدداً، ومن يصارع الحق يُصرع و يتلاشى، وهذه سنة الله. أرأيت الذي ينكر الجاذبية ويرمي بنفسه من شاهق؟! ان نتيجة عمله وإنكاره لقانون الجاذبية هو ارتطامه بالارض وتحطم عظامه وموته، وهكذا سائر الحقائق والقوانين في الحياة، من ينكرها يلاقي مصيره المحتوم. ومن نحن جزء من هذه المنظومة وهذا الواقع الذي يحيط بنا.
القيمة الثانية: العدل
وماذا يعني العدل؟ انه استجابه للحق، وان تعطي لكل ذي حق حقه. “ولا يجرمنكم شنئان قوم على ان لا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى”، يقول الامام امير المؤمنين (ع) في مضمون حديثه، أن العدل يسع الجميع، لا أن يكون التوزيع لأناس على حساب آخرين.
القيمة الثالثة: الاحسان
“ان الله يأمر بالعدل والاحسان” لان من دون تعاون البشر فيما بينهم فكرياً او عقلياً او عاطفياً او عضلياً، وفي كل مرافق الحياة، تصبح حياة البشرية جحيماً.
في مقابل هذه القيم الثلاث، هنالك ثلاث قيم مضادة، فمقابل الحق الكفر، ومقابل العدل الظلم، ومقابل الاحسان البغي. و ربنا يقول: “وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي”، وهو بمعنى تجاوز الانسان على حقوق الاخرين، لذا فان اهم صفة للانسان المتوازن و الكامل بحق هي صفة الاحسان، ان يمد العون نحو الاخرين.
*الإحسان. . الوقوف مع المظلوم*
في سورة القصص يحدثنا ربنا تعالى عن نبيه موسى بن عمران عليه السلام، وانطلاقته الاولى وكيفية تعامله مع المجتمع المصري آنذاك، “وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ”، فبالاضافة الى ما أتاه الله تعالى الحكم، وهو الرسالة والنبوة والقيادة، وايضاً العلم، كان موسى يحمل صفة الاحسان، ونفس الصفة جاءت في قصة نبي الله يوسف (ع)، فقد أعطاه الله تعالى حكماً وعلماً وقال: “وكذلك نجزي المحسنين”.
والسؤال هنا: ما هو طبيعة الاحسان الذي كان عند موسى بن عمران وكان ايضاً عند يوسف بن يعقوب عليهما السلام ؟ فهل كانا يوزعان النقود على الفقراء؟ او يتكفلان الايتام، او يبنون الحسينيات والمساجد والمدارس؟ كل هذا يُعد من انواع الاحسان، لكن بالنسبة الى يوسف الصديق عليه السلام فان احسانه كان في تحديه للانحراف الاخلاقي في مجتمعه، وبسبب هذا الانحراف تعرض للسجن فقال: “قال ربي السجن احب الي”، وبعد أن أدخل الزنزانة وهي طامورة في جوف جبل، أطلق عليه نزلاء السجن بـ (المحسن)، والسبب هو أنهم سألوه في اليوم الأول لدخوله عليهم، لماذا سجنوك؟ هل اعتديت على احد؟ هل سرقت؟ كل الاجابات بالنفي، ثم قال يوسف: ان زوجة الملك ارادت مني فعل الفاحشة وانا أبيت ذلك. فقالوا له: “انا نراك من المحسنين”
أما بالنسبة لنبي الله موسى عليه السلام وكيفية احسانه، يقول تعالى: “وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ”، هذه الآية تشرح كيفية الإحسان الذي أسداه نبي الله موسى لابناء مجتمعه، وكان دخوله المدينة في وقت (غفلة) الناس، بمعنى أنهم كانوا نياماً، والظاهر ان الوقت كان ظهراً وليس مساءً، “فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه”، وهذا بمعنى ان موسى عليه السلام، كان معروفا في المجتمع، لديه أعداء كما لديه اصدقاء وشيعة واتباع، ثم انه فوق ذلك وفي نظر مجتمع بني اسرائيل يُعد (ابن فرعون) ذلك الانسان الذي يدّعي انه (الرب الأعلى)، وانه بموت فرعون يصبح هو الملك والحاكم الأعلى في البلاد، فاستغاثه الذي من شيعته وهو من بني اسرائيل على الذي من عدوه وهو من الاقباط، هنا لم يفكر موسى بالظروف المحيطة وانه مقرّب من البلاط ومن الحكم، إنما بادر على الفور “فوكزه موسى فقضى عليه”، وهذا دلالة على القوة البدنية الفائقة التي كانت لدى موسى بن عمران. لكن بعد هنيئة، وعندما وجد موسى انه قتل نفساً، قال: “هذا من عمل الشيطان”، بمعنى ان الشيطان هو الذي يدفع الناس دائماً ليعادي بعضهم بعضاً، أو ليتجاوز البعض على حقوق البعض الآخر، والقبطي في هذه القصة كان يريد فرض (السخرة) أحد الاسرائيليين، وكان عنده حمل ثقيل وطلب منه حمله الى مسافة بعيدة من دون مقابل.
إذن؛ فقد وقف موسى مع المظلوم في مقابل الظالم، لكن هذا لايمنع من ان يؤكد صلته بالله تعالى ويستعيذ بالشيطان الرجيم الذي وصفه بانه “عدو مظل مبين”، ثم قال: “قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”، بمعنى ان الؤمن عند الانتصار، عليه ان يستغفر ربه، وهذه الفلسفة نقرأها في سورة النصر: “اذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله افواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا”. والسبب في هذا الاستغفار، ان كل انسان يحقق انتصاراً معينا في الحياة يشعر بالنشوة في نفسه وربما يطغى، وهذا الأمر طبعاً بعيد عن نبي الله موسى عليه السلام، لكنه متوقع منّا نحن الاشخاص العاديين، عندما يصل البعض الى منصب معين او موقع حساس فانه سيكون معرضاً لحالة التكبر على الاخرين، بينما يوصي الاسلام من ينتصر ان يزداد تواضعاً بين الناس. هكذا كان النبي الاكرم صلى الله عليه وآله عندما دخل مكة المكرمة منتصراً وضع رأسه على قربوس فرسه حتى لا يراه أحد تواضعاً لله. ثم تقول الآية الكريمة على لسان موسى عليه السلام: “قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيراً لِّلْمُجْرِمِينَ”، وهنا يدعو موسى ربه، بانه يمتلك القوة البدنية التي يضرب بها أعدائه، لكن لا تكون لصالح الطغاة والمجرمين، ولحساب الباطل.
*الشعور بالمسؤولية*
كما بلغ نبي الله موسى هذا المتسوى من تحمل المسؤولية إزاء ابناء مجتمعه، علينا اليوم الوقوف الى جانب المظلومين و المستضعفين، فالذي ينصر أخاه المظلوم الذي ينادي ويستغيث فان الله تعالى يحببه ويقربه، وطالما توصينا السيرة العطرة للمعصومين بنصرة المظلوم واتخاذ الموقف الحازم من الظلم والعدوان، وهذا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول في الحديث المأثور: (من رأى رجلا ينادي يا للمسلمين فلم يجيبه فليس بمسلم)، والقرآن الكريم يدعونا بصراحة: “ما لكم ما تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين”، فالدفاع عن المظلوم ربما يصل الى درجة خوض القتال والحرب ضد الاعداء. ثم ان القاعدة العامة والسنّة الثابتة في الحياة تقتضي ان لا ينزوي الانسان ويغلق باب داره دون الناس، والمثل يقول: (من حلقت لحية جار له فليسكب الماء على لحيته). لنفترض شخصاً جالساً في بتيه ثم يرى الدخان يتصاعد من بيت قريب له، فهل سيبقى جالساً في بيته كأن شيئاً لم يكن؟! واكثر من ذلك، لو ان الشعب العراقي قد انتفض بوجه نظام حزب البعث منذ اليوم الاول الذي أعدم فيه أول معارض، هل كان يستمر كل هذه السنوات جاثماً على صدر هذا الشعب وألحق به كل هذه الويلات والمصائب؟
إن الدين ليس باقامة الصلاة وإطالة اللحية وحفظ بعض الكلمات… إنما الدين هو الدفاع عن المظلوم بمساندة القيادة الرسالية وإقامة الحق. وإلا فان اهل الكوفة كانوا مسلمين ومصلين ومن حفظة القرآن الكريم، لكن وصلت الحالة بهم أن يسحب كل شخص صاحبه ليبقى مسلم بن عقيل وحيداً في الساحة أمام الطاغية عبيد الله بن زياد، فقالوا (ما لنا والدخول بين السلاطين). وكانت النتيجة استشهاد مسلم مبعوث الامام الحسين الى أهل الكوفة وأمام أعين أهلها وهم صامتون، وفي مرحلة ثانية، أعلن بن زياد نفيراً عاماً لتحشيد أهل الكوفة والسير بهم لقتل ابن بنت رسول الله، فقتلوا الامام الحسين، ومنذ ذلك اليوم والى هذه اللحظة تلحق بهم اللعنات.
نحن اليوم نشهد تعرض البلاد الاسلامية لموجة من الظلم والاضطهاد سواء في البحرين أو في اليمن أو في ليبيا وغيرها من البلاد، والجميع مسؤولون، ولا مجال للقول: (لا عليّ) أو (ما شأني بهم….)، ان القضية ربما تتعدى كونها اسلامية ودينية، لتصل الى المسؤولية الاخلاقية، فالمسألة انسانية، ربما هنالك من غير المسلمين يتعرضون للظلم والتعسف، لكنهم بشر، ونحن ندافع عن كل انسان حتى وان لم يكن مسلماً، ولا يقول أحدنا: (ماذا يمكنني فعله)، لأن كل انسان بمقدوره تقديم شيء لأولئك المظلومين، ربما يتبرع الواحد منّا بماله والاخر يخرج في تظاهرات والاخر يتوجه الى ربه في جوف الليل ليصلي ركعتين وفي الصلاة يدعو للمؤمنين بالنصر والفرج. كلٌ حسب قدرته واستطاعته، فاذا تجتمع كل هذه الدعوات والمساعي فان الله تعالى يبارك فيها، ولا شك انها تكون مؤثرة وتغير كثيراً من الاوضاع.
إن الشعب العراقي ولله الحمد قام بدوره في التظاهرات الجماهيرية الحاشدة تأييداً لقضية الشعب البحريني انطلاقاً من الايمان ومن النخوة والدين. ونكرر الدعوة ثانية لتشكيل (لجان النصرة) في العراق لنصرة الشعب المظلوم في البحرين، فاذا كانت الحكومات تؤيد مثيلتها الحكومات وتساندها، ألا يجب ان تفعل الشعوب الشيء نفسه مع الشعوب؟ ان الدبابات والقوات العسكرية اجتاحت البحرين، وقد ضخوا مليارات الدولارات من اجل الدفاع عن عروش الظلمة. وقد يقول قائل: أمام كل هذه الامكانيات الضخمة، ماذا يمكن ان افعل…؟ الجواب؛ أن علينا أولاً وأخيراً القيام بواجبنا وندع البقية على الله تعالى، وهو القائل: “ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم”، لنتسائل: هل ان الله تعالى يحتاج يوماً لأن ينصره الانسان ؟! انه تعالى خلقنا وأعطانا كل شيء، فهو المتفضل وهو المتعال… فاذن؛ نصرة الله، هي نصرة دينه والمؤمنين والصالحين والمظلومين، فمن يقوم بذلك فان الله يؤيده وينصره. وفي كل مكان وزمان، سواء في العراق او غيرها من البلاد الاسلامية، علينا نصرة المظلوم والدفاع عنه بالتي هي احسن وبالقدر الممكن.
*الامام الهادي (ع). . الدرس البليغ *
لنتقد بالامام العاشر من أئمة الهدى الامام الهادي عليه السلام في كيفية الوقوف الى جانب المظلوم والمحتاج وفعل ما أمكن لتقوية موقف المؤمن في المجتمع.
اتى عليه احد من شيعته من الكوفة الى سامراء وقال له: يا ابن رسول الله… اني بحاجة الى المال، فقال له الامام: وكم تحتاج؟ فقال: 15000 دينار، فقال اعلمك شيء، قال وما هو؟ قال تأتي غدا اليّ في هذا المجلس الذي عادةً يرزع بالوشاة وجواسيس الحاكم العباسي، وأعلن طلبك بصوت عال أمامي وقل: اني اطلبك ثلاثين الف دينار لماذا تأخرت عليّ… واغلظ عليّ في الكلام. قال: وكيف أتكلم بذلك…؟ قال له الامام: هذا ما آمرك به. وفي اليوم الثاني جاء هذا الرجل الى مجلس الامام الهادي عليه السلام، وبدأ يتكلم بكلام خشن كما أوصاه عليه السلام، وبعد فترة وجيزة كان الخبر عند الحاكم العباسي، والخبر الجديد ان الامام مديون ثلاثون الف دينار، فأمر الحاكم بصرتين في كل واحدة خمسة عشر الف دينار، وبعثوا بها الى بيت الامام، و في اليوم الثالث جاء ذلك الرجل الى الامام فقدم له المال الذي طلبه. هذه القصة تروي لنا كيف ان الامام الهادي وهو معصوم وحجة الله على الارض يعرض نفسه للاهانة امام الناس من اجل خدمة الناس. “وكذلك نجزي المحسنين”.
نحن بحاجة الى ان ننمي في انفسنا روح الاحسان والدفاع عن المظلوم والمحروم ومساعدة الاخرين، ان الامة التي تساعد بعضها البعض وتقوم وتنهض نهضة رجل واحد من اجل الاهداف العليا، لن تموت ولن تُذل ولن تتعرض لتجبّر الطغاة ولا حتى من سائر الامم. وهذا ما نستلهمه من نهضة الامام الحسين عليه السلام، التي قدمت لنا روح التحدي والتضحية والعطاء ونحن نرى والحمد لله في العراق هذه الروح تزداد تألقاً يوماً بعد آخر، وهذا دليل على تمسك هذا الشعب بالولاية الالهية بالامام الحسين عليه السلام.
.
كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الخميس 26/ ربيع الآخر/ 1432 هـ ، الموافق 31/ آذار – مارس/ 2011 م ، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.