الإستلهام من ”بصائر التاريخ“

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّـهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَىٰ وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا ۚ وَكَانَ اللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا﴿٢٦ لَّقَدْ صَدَقَ اللَّـهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّـهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ۖ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَٰلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا﴿٢٧ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا ﴿٢٨

(سورة الفتح المباركة)

 

كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الخميس، 19/ جمادي الآخر/ 1436 هـ ، الموافق  09/ ابريل – نيسان/ 2015 م ، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.

 

للمزيد: http://almodarresi.com/ar/archives/5335

 

”صلاح العالَم“ من صلاح الجهاز الديني

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ﴿٣٣ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ ۗ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣٤يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ ۖ هَـٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ﴿٣٥

(سورة التوبة المباركة)

 

كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الخميس، 13/ جمادي الأولى/ 1436 هـ ، الموافق  05/ مارس – آذار/ 2015 م ، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.

 

للمزيد: http://almodarresi.com/ar/archives/5144

 

”سُنن الله“ هيَّ الحاكمة

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

وَأَطِيعُوا اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖوَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿٤٦ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ ۚوَاللَّـهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ﴿٤٧ وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ ۖ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَىٰ مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّـهَ ۚ وَاللَّـهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿٤٨

(سورة الأنفال المباركة)

 

كلمة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدّرسي (دام ظله) التي ألقاها يوم الخميس، 01/ ربيع الآخر/ 1436 هـ ، الموافق  22/ كانون الثاني – يناير/ 2015 م ، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة على جمع من الأهالي والزائرين.

 

للمزيد: http://almodarresi.com/ar/archives/5047

 

المرجع المُدرّسي يعزي السيد نصر الله باستشهاد ثلة من رجال المقاومة في الاعتداء الارهابي الصهيوني الغادر

قدم سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي دام ظله، قدم تعزيته الى سماحة الحجة السيد حسن نصر الله (حفظه الله) قائد المقاومة الإسلامية في لبنان، باستشهاد ثلة من رجال المقاومة.

وقال سماحته في بيان صدر عنه اليوم الاربعاء،  تلقینا ببالغ الأسی والفخر نبأ استشهاد ثلة من رجال المقاومة المباركة في الاعتداء الارهابي الصهيوني الغادر، و الذي طالهم وهم يؤدون الواجب الجهادي في سبيل الله.
وأضاف سماحته، بحسب البيان، اننا وإذ نعرب عن تضامننا الكامل معكم ومع ذوي الشهداء، فإننا لعلى ثقة بأن عملية الاغتيال الغادرة التي طالت هذه الثلة المؤمنة من رجال المقاومة لن تزيد المقاومة إلا إيماناً وثباتاً و إصراراً على مواصلة مسيرة الجهاد والمقاومة.
وفيما يلي نص البيان….

بسم الله الرحمن الرحيم

[مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا]
صدق الله العلي العظيم

سماحة الحجة السيد حسن نصر الله (حفظه الله) – قائد المقاومة الإسلامية في لبنان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..
تلقینا ببالغ الأسی والفخر نبأ استشهاد ثلة من رجال المقاومة المباركة في الاعتداء الارهابي الصهيوني الغادر الذي طالهم وهم يؤدون الواجب الجهادي في سبيل الله.
وأننا إذ نعرب عن تضامننا الكامل معكم ومع ذوي الشهداء فإننا لعلى ثقة بأن عملية الاغتيال الغادرة التي طالت هذه الثلة المؤمنة من رجال المقاومة لن تزيد المقاومة إلا إيماناً وثباتاً و إصراراً على مواصلة مسيرة الجهاد والمقاومة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المرجع المُدرّسي يدعو التحالف الدولي إلى الإسراع بمحاربة الإرهاب ويطالب العشائر السنية بالكفّ عن دعم داعش في مدنهم

 

10-4 1

وصف سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدرّسي، دام ظله، مبادرة التحالف الدولي لمحاربة داعش في العراق والمنطقة بـ “المتأخرة” داعياً إلى الإسراع في محاربة التنظيمات الإرهابية التي بدأت تنتشر في العراق وسوريا.

 

وفي جانب من كلتمه الأسبوعية التي ألقاها،  الخميس، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة بحضور حشد من الزائرين والأهالي؛ قال سماحته: “التحالف العالمي ضد داعش جاء متأخراً رغم أنه كان يعلم منذ سنوات بعيدة بوجود هذا التنظيم وبتحركاته تحت قيادات تنظيم القاعدة آنذاك”.

 

فيما دعا سماحته إلى التعجيل بمحاربة التنظيمات الإرهابية واقتلاعها من الجذور من خلال القضاء على الفكر التكفيري المتطرف، ودعم الفكر المعتدل الذي يدعو إلى التعايش والحرية والوسطية، مطالباً المجتمعات الإسلامية في كافة بلدان العالم بأن تتبع الخطاب الديني المعتدل وتعتبره البديل عن الخطاب الطائفي الدموي الذي تتبناه داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى في المنطقة.

 

هذا وطالب سماحة المرجع المُدرّسي العشائر السنية بالكفّ عن دعم تنظيم داعش في مدنهم لأنهم جاءوا ليقتلوا أبناءهم قبل أن يقتلوا الشيعة، لافتا إلى أن هذه التنظيمات الإرهابية وعدت السنة باحتلال بغداد وكربلاء والنجف خلال أيام قلائل، إلا أنها دمرت الموصل وتكريت والمناطق السنية ولم تستطيع الدخول إلى أي مدينة شيعية حتى الآن.

 

واختتم سماحته مشدداً على ضرورة أن يتبع أبناء الشعب العراقي الخطاب الديني المعتدل الذي يدعوا إلى الوئام والتعايش، داعياً إلى عدم الانجرار وراء الإعلام الصهيوني الذي يبث النفس الطائفي والثقافة التكفيرية الدموية التي تدعو إلى الاقتتال والتناحر.