المرجع المدرسي: نحتاج الى تغيير جذري في نظام الدولة

ضمن مجموعة الخطابات المرتبطة بواقع الأمة، وحاجة المجتمع .. وخصوصاً واقع العراق، وجّه سماحة المرجع الديني اية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي دام ظله بضرورة تغيير جذري في نظام الدولة، وتصحيح الاشكاليات الموجودة فيه.

جاء ذلك في خطاب وجهه الى المسؤولين بمناسبة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، ولكنّه اضاف: ” هذه النصائح ليست فقط للمسؤولين،  وانما للشعب العراقي ايضاً، فالمسؤولية الكبرى على الوزراء ولكن الجميع يتحمل المسؤولية”

وقال سماحته: “يجب أن تكون هناك الية لتغيير الدستور، فالدستور كُتب في ظل الاحتلال و فُرض علينا بسبب ظروف معينة، ولكن الظروف تغيّرت .. ثم ان الدستور ليس كلام الله حتى لا يتغيّر. فالعلماء و الخبراء ومراكز الدراسات يجب ان يعملوا بجد من اجل الوصول الى الدستور الأمثل”

أما عن صفات هذا الدستور الجديد بيّن المرجع المدرسي أن: ” نحن بحاجة الى دستور يوحد العراق، دستور يسهل عمليات التطور في العراق، و يرفع من مستوى الأمة”

وطالب سماحته الحكومة الجديدة بتغيير القوانين المعرقلة لحركة الأمة، وقال: ” هذه القوانين وضعت لظروف معينة, لأسباب معينة, يجب أن نفكر أي قانون يصلح لنا فنضعه, أي قانون يعرقل مسيرتنا فننحيه ونحذفه”

يذكر ان المرجع المدرسي طالب وعلى مدى السنين الماضية، ومن خلال عشرات المحاضرات العامة واللقاءات الخاصة بتغيير المزيد من القوانين التي وُضعت في ظل النظام القمعي السابق ولكنها – ومع الاسف الشديد- لم تتغير بتغيّر النظام في العراق.

المرجع المدرسي: التأخير “غير المبرر” في تشكيل الحكومة قد يفتح على العراق “أبواب جهنم”

دعا المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، القادة إلى تحمل مسئوليتهم التاريخية في رأب الصدع وجمع العراق وقال: “إن الأحداث الأخيرة دلّت على وجود ثغرات في التواصل بين أبناء الشعب والأجهزة المكلفة بتوفير الخدمات”.
وقال في بيان صدر عنه اليوم الجمعة: “إن هذه الثغرات سمحت للبعض باستغلال ضعف الخدمات للقيام بأعمال غير مقبولة وغير حضارية”.
وانتقد سماحته ضعف أداء المسئولين عن توفير الخدمات وأضاف: “إن التأخير غير المبرر في تشكيل الحكومة قد يفتح على العراق أبواب جهنم”.
وختم حديثه بضرورة التوافق بين المكونات والأطراف وذلك “بالحد من المطالب المبالغ فيها والتراضي بالحلول الوسطية والله المستعان”.