Search Website

في لقائه بجمع من مرشدي الحج المرجع المدرسي يدعو إلى رسم استراتيجية مشتركة لتحقيق الأهداف والغايات

في لقائه بجمع من مرشدي الحج المرجع المدرسي يدعو إلى رسم استراتيجية مشتركة لتحقيق الأهداف والغايات

أكد سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي بأن الحج رحمة إيمانية عظيمة فيها كل ما في الإيمان من فوائد ومغانم ومكاسب، متمنيًا بأن يوفق الله  سبحانه وتعالى لقبولها واستيعاب حكمها.

جاء ذلك في لقاء جمعه مع جمع من مرشدي حملات الحج المتواجدين في الديار المقدسة استقبلهم في مقر بعثة الحج الدينية لسماحته بمكة المكرمة، حيث دعا في هذا اللقاء إلى رسم خارطة طريق للناس بأن يعودوا وعليهم عطر وعبق الإيمان..

وأشار سماحته إلى أننا جئنا هنا لكي نحصل على منافع، منها التشاور والتفاكر والتدارس وهي وسائل لتجسيد أمر الله بالشورى، وأننا سنعود لبلادنا ونرى المآسي والإرهاب والعدوان عليها. فهل استطعنا تجاوزها؟

وأكد سماحة المرجع المدرسي إلى الحاجة الملحة إلى استراتيجيات مشتركة لتحقيق الأهداف والغايات من أجل توحيد الأمة فيما بينهم مكوناتها، وأن التهديدات التي تستهدف بلادنا ليس من الممكن أن نواجهها لوحدنا.

وقد تطرق سماحته إلى العراق بقوله أن الدولارات تم صرفها لدف البلد إلى الحرب الأهلية كما في سوريا، إلا أن علماءنا وسياسيينا ورجال البلد المخلصين استطاعوا من ابعاد البلد من هذا السيناريو.

وقال سماحته بأني قلت للمسؤولين وأكرر أن لا بد من أن يشترك ضمن استراتيجية موحدة يتفق عليها، تضم العشائر والجمعيات والهيئات الحسينية ومؤسسات المجتمع المدني في تحقيق أهداف الأمة.

ودعا إلى البدء في وضع الخطوط العريضة لهذه الاستراتيجية لتحقيق ما نصبوا إليه ويد الله مع الجماعة، مضيفًا بأننا ننتصر بالله وحكمته وبمنهج أهل البيت عليهم السلام الذي رسموه لنا وبنهج الاعتدال مع الذات وكذلك مع الآخر وهو نقطة أساسية في الاستراتيجية المشتركة، وأن العمل ضمن المؤسسات هو نقطة مهمة أخرى تضاف إلى هذه الخطة.

وختم سماحته حديثه بالأمل الكبير من أن تحقق هذه الرحلة الإيمانية الاجتماع على رؤية مشتركة يتطلع عبرها من تحقيق الأهداف، داعيًا الباري جل وعلا بأن تتم مناسك الحج بيسر وسهولة وبالقبول وأن تنتشر هذه الرحمة الإلهية في أرجاء البلدان.