Search Website

المرجع المدرسي يحذر من فتنة عمياء في العراق

المرجع المدرسي يحذر من فتنة عمياء في العراق

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي “دام ظله” ان شياطين الانس والجن يخططون اليوم لتمزيق المسلمين، واصفا في الوقت ذاته الفتنة الطائفية بانها المقتل الرئيس لجسد الامة الاسلامية.

وخلال كلمته الأسبوعية التي ألقاها سماحته، الخميس، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة, أكد سماحته على ان الفتنة الطائفية أصبحت اليوم وسيلة لتدفق الآخرين على بلادنا الاسلامية لضرب معاقلها.

وأضاف انه وفي الوقت الذي كانت فيه أوربا تنهض وعلى كافة الاصعدة، كانت الامتين الاسلاميتين العثمانية والأيرانية تتقاتل فيما بينهما، لافتا الى اننا اليوم نعيش نهضة جديدة سميت بالربيع العربي والصحوة الاسلامية.

وتابع سماحته ان تلك الصحوة جاءت على اعقاب قوى علمانية فشلت في إدارة البلاد وفي كبح جماح دويلة الصهاينة، مبينا ان ذلك الفشل دفع بالشعوب الاسلامية الى التفكير بالعودة الى الدين، فبدات الصحوة في مصر وليبيا وتونس حتى انها وصلت الى اندونيسيا وبلاد اسلامية أخرى.

ونبّه سماحته الى ان ذلك جعل شياطين الانس والجن يجلسون للتفكير والتخطيط في كيفية تمزيق هذه الامة، مشيرا الى انهم قاموا بإشعال حربا طائفية ظاهرها تحقيق الديمقراطية، لافتا الى ان الديمقراطية لا تسمح لهم بهدم قبر الصحابي حجر بن عدي وحرق المساجد والكنائس.

وأشار سماحته الى ان العراق يشهد نفس النسخة حيث تتكرر محاولات ضرب الناس بعضهم بالبعض الاخر وهدم الحسينيات والمساجد.

وحذر سماحته من فتنة عمياء في البلاد لايمكن معالجتها بالخطابات، مشيرا الى ان هناك شحنٌ وبثٌ للطائفية والفرقة، وشلال من أموال البترول يتدفق من خارج البلاد تحت ستار الدين.

وشدد سماحته على اننا في العراق حتى الآن لم ننزلق الى هاوية الفتنة، لكننا قريبون منها، داعيا العقلاء والحكماء في البلد الى التحرك لوأد الفتنة قبل وقوعها، لأنها أذا وقعت فلن نستطيع السيطرة عليها، فهي فتنة عامة وليست خاصة.

ودعا سماحته الساسة في البلاد الى التنازل عن حقهم في سبيل هذا الشعب، موضحا خول ذلك “هل هنالك من يمتلك النخوة ليتنازل عن حقه من أجل شعب العراق  وأن يكون له أمًا أو أبًا يحنّ عليه”، محذرا من ان المؤامرة اكبر من الجميع وان هنالك من يسعى لتقسيم البلاد ومحوها من على الخارطة.

وطالب سماحة المرجع المدرسي من ابناء الشعب العراقي ان يهبّوا هبّة رجل واحد للمحافظة على بلدهم وعلى أطفاله ونساءه، كما طالب من الكتل السياسية بالجلوس لحل مشاكلهم ولاتمام الحجة على بعضهم.

IMG_0148

IMG_0183

IMG_0154

IMG_0172